تقارير سنوية

2015

جمعية خبراء التراخيصالدول العربية

الإثنين الموافق 27 أبريل 2015، اختتمت فعاليات ورشة العمل حول الملكية الفكرية والابتكار، التي نظمتها وزارة الاقتصاد والتجارة، وذلك بالتعاون مع مكتب براءات الاختراع التابع للأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج وجمعية خبراء التراخيصالدول العربية، تحت عنوان " صناعة الابتكار والتنمية ".

افتتح سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية صباح يوم الأحد 26 ابريل 2015 ورشة عمل الملكية الفكرية والابتكار، تحت عنوان "صناعة الابتكار والتنميةوذلك بالتعاون مع مكتب براءات مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمعية خبراء التراخيصالدول العربية، بفندق الفورسيزونز، التي استمرت على مدى يومين.

وشارك في فعاليات ورشة العمل نخبة من المختصين في الملكية الفكرية من أعضاء مجلس إدارة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون، وأعضاء لجنة التظلمات، وممثل المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، ومدراء مكاتب الملكية الفكرية وبراءات الاختراع في دول مجلس التعاون، ومكاتب الأعمال للملكية الفكرية، وكذلك الجامعات، ومراكز البحث والتطوير، ومراكز دعم الابتكار والاختراع، علاوة على القطاع الصناعي، والمخترعون، ورواد الأعمال.


وتهدف ورشة العمل التي يشارك فيها نخبة من المختصين، إلى إثراء الملكية الفكرية وتوعية الجمهور سواء من ذوي حقوق الملكية الفكرية أو الذين يقدمون على الابتكار والاختراعات وحماية حقوقهم ومنحهم المزيد من المعلومات من مختلف الخبراء لتشجعهم على حماية حقوق الملكية الفكرية لديهم ولاحترامهم حقوق الغير وعدم التعدي عليها.


يشار إلى أن ورشة العمل حول الملكية الفكرية، جاءت في إطار احتفال دولة قطر باليوم العالمي للملكية الفكرية لهذا العام، والذي تحتفل به كافة دول العالم في يوم 26 ابريل من كل عام والذي بدأ الاحتفال به منذ عام 2000 بهدف نشر ثقافة الملكية الفكرية والتوعية بها عبر مختلف الفعاليات المتعلقة بحماية حقوق الملكية.


ايلول 2015، ترأس سعادة الدكتور طلال أبوغزاله اجتماعات جمعية خبراء التراخيص – الدول العربية، التي عقدت في عمان، حيث عقدت الجمعية اجتماعا لهيئتها الإدارية، واجتماعها السنوي في عمان لبحث برامج وأنشطة الجمعية.


وتمخض عن الاجتماعين عدة قرارات أبرزها إعداد اتفاقية لتوقيعها مع المعنيين في الصين لتقديم برنامج مؤهل خبير تراخيص ملكية فكرية هناك، لغايات تثقيفهم في موضوع تراخيص الملكية الفكرية، وإعداد شهادات تتناسب مع البرنامج


كما تم خلال اجتماع الجمعية وهي عضو في طلال أبوغزاله فاونديشن، بحث برامج وأنشطة الجمعية وانجازاتها خلال 2014-2015، وخاصة فيما يتعلق بالبرامج والانشطة التي تقدمها الجمعية.

ووفقاً لقرارات الاجتماع تنوي تحميل كافة البرامج التدريبية المتخصصة على موقع الجمعية الالكتروني وذلك لإتاحة المجال لأكبر عدد من الأعضاء الراغبين في الحصول على "مؤهل خبير تراخيص ملكية فكرية عربي معتمد".



تشرين الثاني – 2015، عقدت جمعية خبراء التراخيص- الدول العربية ورشة عمل بالتعاون مع غرفة تجارة عمان بعنوان "أساسيات الملكية الفكرية والتراخيص".

وعقدت الورشة برعاية الدكتور طلال أبوغزاله رئيس مجلس إدارة الجمعية، وعيسى حيدر مراد رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة، في مقر غرفة التجارة.

ونيابة عن سعادة الدكتور طلال أبوغزاله أكد المدير التنفيذي في طلال ابوغزاله للملكية الفكرية الأستاذ محمود لطوف أن حقوق الملكية الفكرية هي أداة مناسبة لنقل التكنولوجيا واستخدامها من قبل الشركات الراغبة بتطوير طريقة عملها أو فتح مجالات جديدة، مضيفا أن التراخيص ممكن أن تكون محصورة بالعلامات التجارية أو ببراءات الاختراع أو تراخيص التكنولوجيا أو حتى بحقوق المؤلف، فقد تكون احدى الشركات راغبة باستخدام اختراع لشركة أخرى، فيكون استخدامها لهذا الاختراع من دون الترخيص مخالف للقانون.

وخلال الورشة ناقش المشاركون عدة قضايا أبرزها وجود نقص الوعي لدى المجتمع الاردني والعربي فيما يتعلق بموضوع الملكية الفكرية والتراخيص واهميتها، وعدم وجود احترام وحماية حقوق المؤلف او المخترع مما يستوجب وضع قوانين رادعة لعمليات الغش والسرقة لهذ الحقوق.

كما ناقش الحضور العديد من الاسباب التي تدفع عدداً من افراد المجتمع المحلي الى الاتجاه نحو عمليات الغش والسرقة لهذه الحقوق والاعتداء عليها، داعين إلى تنظيم ورشات توعوية وبشكل اوسع وشامل ابتداء من طلاب الجامعات حول موضوع الملكية الفكرية والتراخيص وبمشاركة كل من غرفة تجارة عمان وجمعية خبراء التراخيص – الدول العربية ممثلة لمجموعة طلال أبوغزاله، الذين يشهد لهم في مثل هذه الامور.

تشرين الثاني 2015، وقعت جمعية خبراء التراخيص – الدول العربية  مع GIPC إتفاقية مشتركة تضمن قيام الجمعية بالتسويق للفعاليات التي تقدمها GIPC في دول العالم المختلفة، بالمقابل تقوم GIPC بالمثل.